تقرير عن: الملتقى العلمي دور الأسرة في الوقاية من التطرف

طه عبدالعاطي مصطفى نجم

الملخص


الأسرة هي الحلقة الأهم في عملية التنشئة الاجتماعية والسياسية، في العلاقات الأسرية ليست علاقات نفعية، وإنما هي علاقات حميمية ترتكز على التفاعل المستمر، بدرجة عالية من الارتباط بن أفرادها، واعتماد بعضهم على بعض، بالإضافة إلى ذلك تؤدي علاقات السلطة القائمة بن أفراد الأسرة ي دوراً مه في عملية الإقناع والاقتناع؛ لذلك ما تزال الأسرة هي المؤسسة الأهم في تنشئة الأجيال، مع أهمية المدرسة والإعلام. والتنظيمات المتطرفة، وتلك التي تستند إلى أيديولوجيات شمولية، تدرك ذلك جيداً؛ لذا تلجأ إلى تنظيم الأشخاص المهمين في الأسرة، الذين هم مصدر التأثير، علاوةً ي على الثقة الموجودة عادة بين أفراد الأسرة الواحدة، فتصبح الأسرة بنظر هذه التنظيمات ي خلية تنظيمية. وتستفيد هذه التنظيمات من النزعة الطبيعية لدى الآباء والأمهات في تربية أبنائهم تربية دينية، وتشجيعهم وحثهم على التدين والالتزام الديني. وانطلاقًا من أهمية هذا الموضوع نظمت كلية العلوم الاجتماعية بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الملتقى العلمي عن دور الأسرة في الوقاية من التطرف خلال الفترة من: 17 18/1/1438ه، )الموافق 18 19/10/2016م( وذلك بحضور العديد من الباحثين والمهتمين بالأسرة في الجامعات العربية، وقد حضر وفود من وزارات الداخلية، يي والعدل، والإعلام، والتعليم العالي، والشئون الاجتماعية، والأوقاف والشئون الدينية، والمنظمات العربية المختصة بقضايا الأمن الفكري، والمؤسسات الإعلامية في العالم العربي.


النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.12816/0033176

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivatives 4.0 International License.