الكوارث الطبيعية والوقاية منها في الوطن العربي

أعمر بلحاج عيسى

الملخص


إن منطقتنا العربية كغيرها من مناطق المعمورة معرضة للكوارث الطبيعية كالعواصف والموجات شديدة الحرارة والبرودة والجفاف، كما أن للبراكين والمد البحري «تسونامي» نصيبًا من الدمار الذي يلحق بها. فقد تم في القرن الماضي وبداية هذا القرن، أي ما بين 1900 و2016م، تسجيل حوالي 400 هزة أرضية باطنية عنيفة (زلازل)، من أخطرها وأكثرها دماراً وضحايا في الأرواح، الزلازل التي ضربت عدة مناطق في الجزائر، كالشلف وبومرداس، وفي المغرب كزلزال أغادير. كما تضررت منطقتنا العربية كثيرًا من كارثة الفيضانات، ففي الفترة ما بين سنوات 1964 و2016م تم تسجيل أكثر من 56 فيضاناً، مس العديد من الدول العربية نذكر منها تونس، السودان، اليمن، الصومال، الجزائر، المغرب والمملكة العربية السعودية. إن الموقع الطبيعي لعالمنا العربي، وما يصيبه من كوارث طبيعية، أدى بمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب المنعقد في الجزائر في شهر أبريل لسنة 1982م إلى أن يعتمد برنامجًا خاصًا للوقاية من مخاطر الزلازل في العام العربي، وهو البرنامج الذي عرف بمشروع «باميرار»، حيث تم إنشاء مركز هندسة مقاومة الزلازل في سنة 1987م بالجزائر و تم تجهيز شبكة لمراقبة حركة الزلازل بكل من المغرب، الجزائر، تونس ، اليمن، العراق، الأردن وسوريا. وقد عرف عالمنا العربي نهضة علمية معتبرة حيث تكفلت جامعاته بتخريج الكوادر المتخصصة في شتى الميادين، ومنها المعنية بمقاومة الكوارث الطبيعية، فأصبح أكثر تأهيلًا لاقتراح الحلول المناسبة لكل معضلة مطروحة أمامه، سواء على المستوى الوطني أو الإقليمي، بالتنسيق بين مختلف الجهات الوطنية المعنية والكفايات العالمية. وجاء إنشاء المركز العربي للوقاية من أخطار الزلازل والكوارث الطبيعية الأخرى لمواصلة مساعي جامعة الدول العربية في ميدان وقاية أرواح المواطن العربي وأملاكه الخاصة والعمومية من مخاطر الكوارث الطبيعية، باقتراحه الحلول التقنية المناسبة بالتنسيق مع جميع المراكز والجامعات العربية الوطنية والجهوية، وكذلك المنظمات والجامعات العالمية المتخصصة في هذا الميدان يكون للتدريب والتنسيق وتبادل الخبرات وتنظيم مناورات مشتركة بين الدول العربية والدول الأجنبية والعربية الأثر الإيجابي الذي يعود بالفائدة على المواطن العربي.

The Arab region, similar to other different parts in the world, is subject to natural disasters; storms, very hot/cold weather fluctuations and drought. Moreover, volcanoes and tidal surges “Tsunami” are considered among the causes of destruction in our Arab region. If we give a look on the natural disasters history affecting the Arab region from the beginning of the last century “1900” to 2016, we will find that approximately 400 violent earthquakes have been recorded. The most destructive earthquakes resulted in highest casualties occurred in many areas in Algeria; Chelf and Boumerdes, and Morocco; Agadir earthquake. Also, our Arab region has greatly affected by the floods. During the period from 1964 to 2016, more than 56 floods hit many Arab countries; such as Tunisia, Sudan, Yemen, Somalia, Algeria, Morocco and Kingdom of Saudi Arabia. The location of the Arab world and the natural disasters affecting its countries have motivated the Arab Council of Ministers of Housing and Construction held in Algeria in April 1982 to approve a special program to be applied in the Arab world for the prevention of earthquake risks. This program beard the name: (Program for the Assessment and Mitigation of Earthquake Risk in the Arab Region “PAMERAR”). In 1987, the National Earthquake Engineering Center of Algeria has been established. Moreover, a network for recording the Seismic activity in Morocco, Algeria, Tunisia, Yemen, Iraq. Jordan and Syria has been prepared. In fact, the Arab world has witnessed a noticeable scientific renaissance. Specialists in many different fields; including the natural disasters prevention, have graduated from the Arab universities. Therefore, the Arab world has been more qualified to offer suitable solutions for any problem; both on the national or regional levels. These solutions are presented by coordinating the efforts of the concerned national bodies and competent specialists. The establishment of the Arab Center for the Prevention of Earthquakes and Other Natural Disasters Risks has been considered a positive step for continuing the League of Arab States efforts seeking to save the lives of the Arab citizens and protect the public and private property from the risks of the natural disasters. This center suggests the suitable technical solutions in cooperation with all Arab centers and universities. The world universities and organizations specialized in this field will participate in these endeavors. Lastly, the training, coordination and the expertise exchange will have a positive effect on the Arab citizen. Furthermore, the organization of joint exercises between the Arab countries or between Arab and foreign countries will assist in achieving the desired goals.


النص الكامل:

PDF


DOI: http://dx.doi.org/10.12816/0036929

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.


Creative Commons License
هذا العمل مرخص حسب Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivatives 4.0 International License.