##plugins.themes.bootstrap3.article.main##

عديل الشرمان

الملخص

تناولت الدراسة دور الِإعلام في مواجهة الأوبئة والأمراض المعدية: وباء فيروس كورونا نموذجًا، وهدفت إلى بيان أهمية الِإعلام الصحّي ودوره في نشر الوعي بطرق الوقاية من الأوبئة والأمراض المعدية، والتعرف على الشائعات التي رافقت ظهور وباء فيروس كورونا ومعرفة توجّهاتها، وتناولت آراء عدد من المختصين والباحثين والكتاب والِإعلاميين في كيفية تعامل الِإعلام مع وباء كورونا، وكيف قدّمه، ودوره في زيادة الوعي بطرق الوقاية من الوباء، وذلك خلال فترة ظهور الوباء حتى نهاية شهر مايو 2020، واستخدمت الدراسة المنهج الاستطلاعي أو الاستكشافي لإجراء الدراسة.

 وتم التوصل إلى عدد من النتائج، أهمها أن وسائل الِإعلام التقليدية تتمتع بثقة أكبر لدى الجمهور من وسائل التواصل الاجتماعي المستحدثة خلال الأزمات، وهذا ما بينته الدراسة في أزمة وباء كورونا، وأوضحت أن بعض الحكومات العالمية والعربية منها لا تتعامل بشفافية ووضوح مع وسائل الِإعلام أوقات الأزمات، واتخذت من وباء كورونا ذريعة لتشديد رقابتها على وسائل الِإعلام، كما بيّنت الدراسة أن وسائل الِإعلام بشكل عام أسهمت إلى حد كبير في نشر الوعي الصحّي بطرق الوقاية من مرض كورونا، وفتحت المجال على نحو واسع لتبادل الآراء بين المختصين حول أفضل الطرق للوقاية منه والتعامل معه.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

##plugins.themes.bootstrap3.article.details##

القسم
بحث أصلي