##plugins.themes.bootstrap3.article.main##

عائشة التايب

الملخص

 

تهدف هذه الورقة لتقديم قراءة أولية في مسارات إدارة أزمة جائحة (19-COVID)، لا سيَّما في مجتمعاتنا العربية، وما أنتجته مجريات الانتشار السريع للفيروس من توسُّع أفقي في مفهوم الأمن وتعدُّد فاعليه وتجدُّد أساليبه وإستراتيجياته. وتطرح إشكاليةً تتساءل عن المستويات الجديدة التي برزت في مفهوم الأمن المجتمعي خلال يوميات الجائحة على مستوى الإدارة الرسميَّة من جهة، وعلى مستوى المكافحة المجتمعية غير الرسمية من جهة أخرى. واعتمدت الورقة على منهجيَّة وصفيَّة تحليليَّة حاولت تعقُّب أحداث الجائحة وتلمُّس صداها في وسائل الإعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي، واقتفاء أثر ما يصدر يوميًّا حتى تاريخ كتابة الورقة من الجهات والأجهزة الرسمية من بيانات ومعلومات وإحصاءات.

ومن أهم النتائج المتوصل إليها نذكر بيان أهمية الدور الذي لعبته الشرائح الاجتماعية المختلفة في المجتمعات العربية في إنجاح إدارة الأزمة بإسهاماتها النوعيَّة في المكافحة المجتمعيَّة للفيروس، ودورها في معاضدة الجهود الرسميَّة في توفير الأمن الصحِّي والمجتمعي. كما تمّ الوقوف على دور الجائحة في مساعدة المجتمعات العربية على استعادة ثقتها بنفسها وكوادرها الأمنية والطبية، ودورها في إعادة اكتشاف تلك المجتمعات لأعماقها، وكسَّر أوهام الاعتماد المطلق على الغرب المتقدم، والعجز عن التصنيع.

وتضمنت الورقة جملة من التوصيات منها عمل الجهات المختصة وطنيًّا وإقليميًّا على مزيد تثمين نتائج البحوث والدراسات العلمية والرفع من ميزانيات البحث العلمي وإعادة الاعتبار للعلماء والباحثين في مختلف الحقول والتخصُّصات. وأهمية الاعتماد على الكفاءات العلميَّة المتميزة في التخصُّصات العلمية والإنسانية والاجتماعية لمراجعة الخيارات الاقتصادية والإستراتيجية الكبرى في مجال التصنيع والغذاء والدواء والبحث العلمي. والعمل على تعزيز دور المنظمات الإقليمية العربية وتحفيزها على القيام بأدوار أكثر فاعلية في حماية المصالح المشتركة في ظل التهديدات المتنامية لمجتمع المخاطر العالمي.

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.

##plugins.themes.bootstrap3.article.details##

القسم
بحث أصلي